اهانة المعلمين جريمة يا سادة!  بقلم محمد محسن ال دركلى | كاتب وناقد سياسى و ناشط حقوق الانسان   فى تاريخ 25 مارس 2018 خرج معظم الاساتذة والدكاترة فى مدن وقرى كردستان الى الشوارع او قرب ابنية المحافظات او اماكن اخرى لمطالبة لحقوقهم المشروعة وهو (الراتب الشهرى ليس الا) تخيل عزيزى القارىء ان يتظاهر انسان ليس من اجل حقوق اخرى بل من اجل حقه المشروع وقوت معيشته! منذ دخول داعش الى العراق والحرب ضدها ثم دحرهم من العراق, عان اقليم كردستان من ازمات اقتصادية بحتة والاسباب غير واضحة! ثم دخل كردستان الى قفص الديون المتراكمة من قبل شركات عالمية مع عدم... المزيد