كان هنالك في بلد ما سجن كبير وسجين مظلوم لا يحلم إلا بالحرية. ظلّ يحلم ويحلم لسنوات طويلة حتى فقد الأمل. لكن حدث شيء غريب ذات صباح. وجد أبواب السجن مفتوحة والسجانين قد اختفوا. هرول السجين كالمجنون واخترق باب السجن الكبير وأصبح خارج الأسوار جاهزاً لرؤية النور واستنشاق الهواء بحرية والذهاب إلى أيّ مكان يريده. لكنه توقف فجأة وفكر ملياً واكتشف أن جوّ الحرية لم يعد مناسباً له وأنه يحن إلى السجن. وعندما عاد، وجد شيئاً عجيباً وهو أن زملاءه القدامى في الزنزانة لم يحاولوا مغادرة السجن أصلاً. وعندما اكتشف السجانون أن خطتهم نجحت تماماً قرروا أن... المزيد